أهلا وسهلا بك ضيفنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى .

Loading...

 

 


عدد مرات النقر : 61
عدد  مرات الظهور : 410,426

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

تركيــــــا علم الدولة معنى العلم علم جمهورية تركيا هو علم أحمر اللون في وسطه هلال أبيض ونجمة . تصميم العلم


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-21-2016, 04:26 AM   رقم المشاركة : [1]
مسافر مميز
 
Ads-code (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});
Wink تركيا دولة علمانية ديمقراطية قروب ملاك غير متواجد حالياً

تركيا دولة علمانية ديمقراطية


تركيــــــا

علم الدولة




تركيا دولة علمانية ديمقراطية



معنى العلم
علم جمهورية تركياهو علم أحمر اللون في وسطه هلال أبيض ونجمة. تصميم العلم قديم وهو ذاته تصميم العلم العثماني الخاص بالإمبراطورية العثمانية
الذي تم اعتماده في 1844، في حين تم اعتماد الأبعاد الهندسية للعلم التركي الحالي في 29 مايو 1936.

تركيا
تركيا (بالتركية: Türkiye) تعرف رسميًا بالجمهورية التركية (بالتركية: Türkiye Cumhuriyeti) هي دولة تقع في الشرق الأوسط. يحدها من الشمال البحر الأسود وجورجيا ومن الشرق أرمينيا وإيران ومن الجنوب العراق وسوريا والبحر المتوسط مع حدود بحرية مع وقبرص ومن الغرب بحر إيجة واليونان وبلغاريا.[4][5] هي عضو في منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية، وحدوية، جمهورية دستورية ذات تراث ثقافي قديم. أصبحت تركيا متكاملة على نحو متزايد مع الغرب من خلال عضويتها في منظمات مثل مجلس أوروبا وحلف شمال الأطلسي، منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وفي مجموعة العشرين (الاقتصادات الرئيسية في العالم). وبدأت تركيا مفاوضات العضوية الكاملة مع الاتحاد الأوروبي في عام 2005، مع العلم أنها كانت عضوًا منتسبًا السوق الأوروبية المشتركة منذ عام 1963، وفي عام 1995، تم التوصل إلى اتفاق الاتحاد الجمركي. وقد عززت تركيا أيضًا علاقات ثقافية وثيقة وسياسية واقتصادية وصناعية مع الشرق الأوسط، والدول التركية في آسيا الوسطى والبلدان الأفريقية من خلال عضويتها في منظمات مثل مجلس تركيا، والإدارة المشتركة للفنون والثقافة التركية، ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمة التعاون الاقتصادي. موقع تركيا على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا جعل منها بلدًا ذات أهمية جيواستراتيجية كبيرة . ونظرا لموقعها الاستراتيجي، والاقتصاد والقوة العسكرية الكبيرة، تعتبر تركيا قوة إقليمية كبرى.يقع مضيقا البوسفور والدردنيل وبحر مرمرة - التي تصل البحر الأسود ببحر إيجة وتصل آسيا بأوروبا - في أراضيها مما يجعل موقعها إستراتيجيا ومؤثرًا على الدول المطلة على البحر الأسود. كانت تركيا مركزًا للحكم العثماني حتى عام 1922
م إلى أن تم إنشاء الجمهورية التركية عام 1923 على يد مصطفى كمال أتاتورك.




إسطنبول

إسطنبول(تلفظ [ʔistˤɑmbu:l]، بالتركية الحديثة: İstanbul؛ وبالتركية العثمانية: استانبول [isˈtambul])، والمعروفة تاريخيًا باسم بيزنطة والقُسْطَنْطِيْنِيَّة والأسِتانة وإسلامبول؛[2]هي أكبر المدن في تركيا وثاني أكبر مدينة في العالم من حيث عدد السكان، حيث يسكنها 13.4 ملايين نسمة.[3] تُعد إسطنبول أيضًا "مدينةً كبرى"، ويُنظر إليها على أنها مركز تركيا الثقافي والاقتصادي والمالي. تغطي مساحة المدينة 39 مقاطعة تُشكل محافظة اسطنبول.[4] تقع إسطنبول على مضيق البوسفوروتطوق المرفأ الطبيعي المعروف باسم "القرن الذهبي" (بالتركية: Haliç أو Altın Boynuz) الواقع في شمال غرب البلاد. تمتد المدينة على طول الجانب الأوروبي من مضيق البوسفور، المعروف باسم "تراقيا"، والجانب الآسيوي أو "الأناضول"، وبالتالي فإنها المدينة الوحيدة في العالم التي تقع على قارتين.

كانت هذه المدينة عاصمةً لعدد من الدول والإمبراطوريات عبر تاريخها الطويل، فكانت عاصمة للإمبراطورية الرومانية (330–395)، الإمبراطورية البيزنطية (منذ عام 395حتى سنة 1204ثم من سنة 1261حتى سنة 1453)، الإمبراطورية اللاتينية (1204-1261)، والدولة العثمانية (1453–1922).[5] وفي معظم هذه المراحل، أحيطت المدينة بهالة من القداسة، إذ كان لها أهمية دينية كبيرة عند سكانها وسكان الدول المجاورة، فكانت مدينة مهمة للمسيحيينبعد أن اعتنقت الإمبراطورية البيزنطية الدين المسيحي، قبل أن تتحول لتصبح عاصمة الخلافة الإسلامية من عام 1517حتى انحلال الدولة العثمانيةعام 1924.[6]

تم اختيار إسطنبول كعاصمة مشتركة للثقافة الأوروبية لعام 2010، وكانت معالمها التاريخية قد أضيفت قبل ذلك، في عام 1985، إلى قائمة مواقع التراث العالميالتابعة لليونسكو.[7]

التسمية

"بيزنطة" (باليونانية: Βυζάντιον، واللاتينية: BYZANTIVM) هو الاسم الأول المعروف للمدينة. تأسست المدينة، بحسب ما يرى بعض المؤرخين، قرابة عام 660 ق.م[8]على يد مجموعة من المستوطنين الإغريق القادمين من مدينة "ميغارا"، والذين قدموا موقع المدينة الحالي وأسسوا فيه مستعمرة صغيرة أطلقوا عليها اسم "بيزاس" (باليونانية: Βύζαντς) تيمنًا بملكهم.[9][10] حملت المدينة اسم "أغسطا أنطونينا" لفترة وجيزة من الزمن خلال القرن الثالث الميلادي، وقد مُنح لها هذا الاسم من قبل الإمبراطور الروماني "سبتيموس سيفيروس" (193-211) تيمنًا بولده "أنطونيوس" الذي أصبح لاحقًا الإمبراطور "كاراكلا".[11]

قبل أن يقوم الإمبراطور "قسطنطين الأول الكبير" بجعل المدينة العاصمة الشرقية للإمبراطورية الرومانية بتاريخ 11 مايوسنة 330، أخذ على عاتقه القيام بمشاريع إنشائية كبيرة تهدف بشكل أساسي إلى إعادة بناء المدينة على غرار النمط المعماري الروماني بشكل كبير. وفي هذه الفترة حملت المدينة عددًا من الأسماء منها: "روما الجديدة الثانية" (باليونانية: ἡ Νέα, δευτέρα Ῥώμη)،[معلومة 2] "ألما روما" (باليونانية: Ἄλμα Ῥώμα)، "روما الشرقية" (باليونانية: ἑῴα Ῥώμη)، و"روما القسطنطينية".[12] أما اسم "روما الجديدة"، فيعود في أصله إلى الجدال الذي حصل بين الشرق والغرب، إثر الانشقاق العظيم خصوصًا، حيث استخدمه الكتّاب اليونان للفت الانتباه إلى المنافسة الحادة بين المدينة وروما "الأصلية". لا يزال اسم "روما الجديدة" يُشكل جزءًا من الاسم الرسمي لبطركية القسطنطينية.[13]

بعد أن قام قسطنطين الأول بجعل المدينة العاصمة الشرقية للإمبراطورية الرومانية، أصبحت تُعرف باسم "القسطنطينية" (باليونانية: Κωνσταντινούπολις)، بمعنى "مدينة قسطنطين".[14] وقد حاول أيضًا أن يجعل اسم المدينة "روما الجديدة" (باللاتينية: Nea Roma)، لكن هذا لم يحصل.[15] وقد بقي اسم "القسطنطينية" هو الاسم الرسمي للمدينة طيلة عهد الإمبراطورية البيزنطية، واستمرت الأمم الأوروبية والغربية باستخدامه إلى حين تأسيس الجمهورية التركية
.



تركيا دولة علمانية ديمقراطية


اسم "إسلامبول" على عملة معدنية عثمانية تعود لسنة 1203هـ.

وفي عام 1453، إنهارت الإمبراطورية البيزنطية وفتح العثمانيون المسلمون المدينة بقيادة السلطان محمد الثاني الفاتح، الذي جعلها عاصمةً للدولة وغيّر اسمها إلى "إسلامبول"، أي "مدينة الإسلام" أو "تخت الإسلام".[16] ومن الأسماء التي عُرفت بها المدينة خلال العهد العثماني: "دار السعادة" (بالتركية العثمانية: در سعادت)، "الدار العالية" (بالتركية العثمانية: دار عاليه)، "الباب العالي" (بالتركية العثمانية: باب عالی)، "مقام العرش" (بالتركية العثمانية: پایتخت)، و"الأستانة" (بالتركية العثمانية: استان) وهي كلمة فارسية من معانيها «العاصمة» أو «مركز السَّلْطَنة».[17] وبحلول القرن التاسع عشر كانت المدينة قد حصدت عددًا من الأسماء التي عُرفت بها لدى الأجانب والأتراك. فكان الأوروبيونيستعملون لفظ "ستامبول" إلى جانب "القسطنطينية" للإشارة إلى المدينة ككل، أما الأتراك فلم يستعملوا اللفظ الأخير إلا للإشارة إلى شبه الجزيرة التاريخية الواقعة بين مضيق القرن الذهبي وبحر مرمرة. استخدم البعض أيضًا لفظ "پيرا" للإشارة إلى المنطقة الواقعة بين القرن الذهبي ومضيق البوسفور، أما الأتراك فاستعملوا وما زالوا، لفظ "باي أوغلو"[18] (بالتركية: Beyoğlu). ومع صدور قانون الخدمة البريدية التركية في 28 مارسسنة 1930، أمرت السلطات التركية جميع الأجانب بصفة رسمية، أن يطلقوا على المدينة اسمًا متداولاً منذ القرن العاشر،[19]وهو "إسطنبول"، ليكون الاسم الرسمي الوحيد للمدينة في جميع لغات العالم.[20][21]

تُشتق كلمة "إسطنبول" من الكلمة اليونانية البيزنطية "إستنپولين" (باليونانية: εἰς τὴν Πόλιν)، أو "إستانپولين" (باليونانية: εἰς τὰν Πόλιν) باللهجة الإيجيّة، التي تعني "في المدينة" أو "إلى المدينة".[14][19] وفي اللغة التركيةالمعاصرة، يُكتب اسم المدينة "İstanbul" بحرف İ تعلوه نقطة، بما أن الأبجدية التركيةتُفرق بين حرف Iالمنقط وغير المنقط. دُعيت إسطنبول، كما دُعيت روما من قبلها، "بمدينة التلال السبع"، بما أن الجزء الأقدم منها مبني على 7 تلال كما يُزعم، على كل تلة منها مسجدتاريخي.[22]

ما قبل التاريخ

أظهرت أعمال الحفر خلال إنشاء نفق مرمرة، الذي سيصل بين القسم الأوروبي والآسيوي من إسطنبول، مستعمرة بشرية قديمة من العصر الحجري الحديث، تحت مرفأ "يني كاپي" (بالتركية: Yenikapı). وقد أظهرت الدراسات أن هذه المستعمرة تعود إلى الألفية السابعة قبل الميلاد، أي قبل أن يتكون مضيق البوسفور، وقد دلّ هذا على أن شبه جزيرة إسطنبول كانت مأهولة منذ فترة أقدم بكثير مما كان يُعتقد سابقًا.[24] ومن الأثار التي عُثر عليها في هذه المستعمرة البدائية، عدد من الأدوات والحرفيات المستخدمة في الحياة اليومية.[25]

العصور القديمة

قامت القبائل التراقيةفي الفترة الممتدة بين القرنين الثالث عشر والحادي عشر قبل الميلاد، بتأسيس مستعمرتين هما: "لايگوس" و"سيمسترا" في منطقة "موقع القصر" الحالية (بالتركية: Sarayburnu) بالقرب من قصر الباب العالي.[26] أما على الجانب الآسيوي، فقد عُثر على حرفيات في الموقع حيث كانت توجد بلدة "خلقيدونية" القديمة، تعود إلى العصر النحاسي.[27] وقد قامت البلدة سالفة الذكر في هذا المكان على يد مستوطنين إغريققدموا من مدينة "ميغارا" عام 685 ق.م، وكان الفينيقيونقد سبقوهم إلى هذا الموقع منذ بداية الألف الأول قبل الميلاد حيث أسسوا أول محطة تجارية لهم في تلك البلاد.[28]

يبدأ تاريخ إسطنبول الفعلي، وفقًا للعديد من المؤرخين، حوالي عام 660 ق.م، عندما قام المستوطنون الميغاريون، تحت قيادة ملكهم "بيزاس" بتأسيس مدينة بيزنطةعلى الجانب الأوروبي من مضيق البوسفور. وبحلول نهاية القرن، كان السكان قد أسسوا مدينة عليا حصينة في منطقة "موقع القصر"، في نفس المنطقة التي بُنيت فيها مستعمرتيّ "لايگوس" و"سيمسترا"، أي حيث يقع قصر الباب العالي وآيا صوفيا حاليًا.[9] حوصرت المدينة من قبل الإمبراطور الروماني "سبتيموس سيفيروس" عام 196، بعد أن تحالفت مع حاكم سوريا "غايوس بسيسنيوس نيجير" الذي كان قد ثار على الإمبراطورية وهُزم فيما بعد، وتكبدت أضرارًا فادحة جرّاء ذلك. أعاد البطريرك "ساويرس الأنطاكي" بناء بيزنطة بعد الدمار الذي حل بها نتيجة الحصار الروماني، وسرعان ما استعادت المدينة مجدها وازدهارها السابق، بعد أن أطلق عليها الإمبراطور لفترة وجيزة اسم "أغسطا أنطونينا" تيمنًا بابنه.[29]



كان الموقع الجغرافي لبيزنطة قد لفت نظر قسطنطين الأولعام 324، وذلك بعد أن زعم بأنه شاهد حلمًا نبويًا ظهر فيه موقع المدينة؛ ويقول المؤرخون أن السبب الحقيقي وراء ادعاء قسطنطين بهذه النبؤة، هو انتصاره الحاسم على الإمبراطور "ڤاليريوس ليسينيوس" في معركة أسكودار على مضيق البوسفوربتاريخ 18 سبتمبرسنة 324، وهي المعركة التي أنهت الحرب الأهلية بين الأباطرة المشتركين بالحكم، وقضت نهائيًا على بقايا "نظام حكم الشعوب الأربع"، في الفترة التي كانت فيها مدينة "نيقوميديا" (باليونانية: Νικομήδεια)، المعروفة باسم "أزميت" حاليًا، أقدم المدن الرومانية وأعلاها شأنًا.[30] وبعد المعركة بست سنوات، أي في عام 330، أصبحت بيزنطة رسميًا العاصمة الجديدة للإمبراطورية الرومانية، وتغيّر اسمها إلى "القسطنطينية" أي "مدينة قسطنطين". وبعد وفاة الإمبراطور "ثيودوسيوس الأول" سنة 395، إنقسمت الإمبراطورية بشكل دائم بين ولديه، فأصبحت القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية الشرقية أو البيزنطية. كان موقع القسطنطينية بين قارتيّ أوروبا وآسيا، إضافةً إلى كونها مقرًا لإحدى أهم السلالات الملكية آنذاك، قد جعل منها مركز استقطاب للتجارةالدولية، ومركزًا ثقافيًا وحضاريًا كبيرًا في المنطقة. كانت الإمبراطورية البيزنطيةيونانية الثقافة بشكل واضح لا ريب فيه، وأصبحت فيما بعد تُشكل عصب الأمة المسيحية الرومية الأرثوذكسية، فكان طبيعيًا بالتالي أن تُزيّن عاصمتها بالعديد من الكنائسالكبيرة ذات الأهمية العالمية، مثل آيا صوفيا، التي كانت أكبر كاتدرائيةفي العالم إلى حين الفتح الإسلامي للمدينة.[31] وما زال مقر بطريرك القسطنطينية، الزعيم الروحي للكنيسة الأرثوذكسية الشرقية المسكونية، يقع في مقاطعة "الفنار" من إسطنبول.[32]


العصور الوسطى


كان العرب المسلمون قد أخذوا بالتوسع خارج شبه الجزيرة العربيةمنذ القرن السابع الميلادي، ففقدت الإمبراطورية البيزنطية بلاد الشام ومصر لصالحهم، وقد حاول العديد من الخلفاء المسلمينفتح القسطنطينية وضمها إلى الدولة الإسلامية، إيمانًا منهم بحديث نبي الإسلام، محمد بن عبد الله، عن فضل الجيش الفاتح وأميره، وما في فتحها من عز للإسلام والمسلمين.[33] وبناءً على ذلك حوصرت المدينة من قبل المسلمين للمرة الأولى من عام 674حتى عام 678في زمن خلافة "معاوية بن أبي سفيان" الأموي، ولكن الحصار فشل في تحقيق النتيجة المرجوة منه. وعاود المسلمون حصار المدينةمن سنة 717حتى سنة 718في زمن الخليفة "سليمان بن عبد الملك" وبقيادة "مسلمة بن عبد الملك"، وقد دام الحصار 12 شهرًا، لكن الجيش لم يتمكن من دخولها هذه المرة أيضًا،[34]بسبب مناعة أسوارها، ومساعدة البلغارللبيزنطيين وكثافة النار الإغريقيةالتي انهمرت من المدينة على الجنود المحاصرة. وقد جهد المسلمون جهدًا عظيمًا حتى توفي الخليفة سليمان وتولى الخلافة من بعده "عمر بن عبد العزيز" وطلب من مسلمة العودة بجيشه.[35]

في عام 1204قامت الحملة الصليبية الرابعةلاسترجاع القدسمن أيدي المسلمين، إلا أن وجهتها تحولت إلى القسطنطينية، فقام الصليبيونبنهب المدينة وتدنيسها وقتل العديد من سكانها،[36]ويرى المؤرخون أن هذا الحدث كان من أخر أحداث الانشقاق العظيمبين الكنيسة الأرثوذكسية الشرقية والكنيسة الكاثوليكية الرومانية. أصبحت المدينة بعد ذلك عاصمة الإمبراطورية اللاتينية، التي أنشأها الصليبيون لاستبدال الإمبراطورية البيزنطية الأرثوذكسية، والتي تمّ تقسيمها إلى عدد من الدويلات، منها إمبراطورية نيقية، التي عادت واسترجعت المدينة عام 1261تحت قيادة الإمبراطور "ميخائيل الثامن باليولوج".

كانت المدينة قد أصبحت متضعضعة في العقود الأخيرة من عمر الإمبراطورية البيزنطية، بما أن الأخيرة كانت في عزلة شبه تامة عن جيرانها وتعاني من الإفلاس. فانخفض عدد الناس إلى حوالي ثلاثين أو أربعين ألف نسمة فقط، وهُجرت أقسام كبيرة من المدينة.[37] وبسبب سياسة الانطواء التي اعتنقها الأباطرة البيزنطيون، أخذ الكثير من أوجه إمبراطوريتهم بالانهيار، الأمر الذي ترك الإمبراطورية معرضة للهجوم في أي وقت. وكان العثمانيون الأتراك قد أخذوا بتطبيق استراتيجية طويلة الأمد لاحتلال المدينة، فسيطروا على جميع القرى والمدن الصغيرة المحيطة بالقسطنطينيةشيءًا فشيئًا، بدأً ببورصةعام 1326، ازميت عام 1337، غاليبولي عام 1354، وأدرنةعام 1362. وبهذا كان العثمانيون قد ضيقوا الخناق على المدينة ومنعوا وصول المدد إليها من الدول المجاورة
.[38]

تركيا دولة علمانية ديمقراطية


السلطان محمد الثاني يدخل إلى القسطنطينية، بريشة "فوستو زونارو".

في 29 مايوسنة 1453قام العثمانيون بقيادة السلطان الشاب "محمد الثاني"، الذي عُرف لاحقًا باسم "محمد الفاتح"، بفتح المدينة بعد حصار دام 53 يومًا، وقد قُتل خلال الهجوم أخر أباطرة الروم "قسطنطين الحادي عشر" بالقرب من البوابة الذهبية وهو يُدافع عن وطنه.[16] وبعد تمام النصر نقل السلطان محمد الفاتح عاصمة الدولة العثمانيةمن أدرنة إلى القسطنطينية، التي غيّر اسمها إلى "إسلامبول".[16] يُعتبر حدث سقوط القسطنطينية حدثًا ذا أهمية كبرى في التاريخ العالمي، إذ يعده الكثير من المؤرخين أو معظمهم حتى، خاتمة العصور الوسطىوبداية العصور الحديثة.[39][40]

العصور الحديثة والعهد العثماني


افتتح السلطان محمد الثانيباكورة أعماله في عاصمة بلاده الجديدة بأن أخذ يعمل على إعادة إحيائها من الناحية الاقتصادية وانتشالها من الوضع المزري التي كانت عليه، فأمر بإنشاء "السوق الكبير المغطى" (بالتركية: Kapalıçarşı)، ودعا السكان الهاربين، من أرثوذكس وكاثوليك، إلى العودة إلى بيوتهم بالمدينة وأمنّهم على حياتهم، كذلك أطلق سراح السجناء من جنود وسياسيين الذين قُبض عليهم بعد الدخول إلى القسطنطينية، ليسكنوا المدينة ويرفعوا من عدد سكانها، وأرسل إلى حكّام المقاطعات في الروملي والأناضول يطلب منهم أن يرسلوا أربعة آلاف أسرة لتستقر في العاصمة، سواء كانوا مسلمينأو مسيحيينأو يهود، وذلك حتى يجعل من مجتمعها مجتمعًا متعدد الثقافات.[37] قام السلطان أيضًا بتشييد الكثير من المعالم المعمارية في المدينة رغبةً منه بجعلها "أجمل عواصم العالم" و"حاضرة العلوم والفنون"، فأمر ببناء المعاهد والقصور والمستشفيات والخانات والحمامات والأسواق الكبيرة والحدائق العامة،[41]وبتصليح الأسوار المهدمة والمباني القديمة،[42]وأدخل المياهإلى المدينة بواسطة قناطر خاصة. وشجع الوزراء وكبار رجال الدولة والأغنياء والأعيان على تشييد المباني وإنشاء الدكاكين والحماماتوغيرها من المباني التي تعطي العاصمة بهاءً ورونقًا. ومن أبرز المعالم التي تركها السلطان محمد الفاتح: قصر الباب العالي الذي أمر بالبدء ببنائه قرابة عقد الستيناتمن القرن الخامس عشر، ومسجد أيوب سلطان. كذلك أُنشئت مؤسسات دينية لتموّل عمليات بناء المساجد الكبرى، مثل مسجد الفاتحالذي بُني في ذات الموقع حيث كانت كنيسة الرسل المقدسة موجودة سابقًا.

بعد 50 سنة من فتح القسطنطينية، أصبحت المدينة إحدى أكبر المدن وأكثرها ازدهارًا في العالم، لكن هذا لم يدم طويلاً، إذ ضربها زلزالشديد في 14 سبتمبرمن عام 1509أسفر عنه عدد من الهزات الارتدادية وتدمير 45 مبنى والكثير من القتلى والجرحى.[43] وقد عُرفت هذه الكارثة باسم "يوم القيامة الصغير" (بالتركية: Küçük Kıyamet). ولم تزل آثار هذا اليوم إلّا في عام 1510، عندما أحضر السلطان "بايزيد الثاني" 80,000 عامل وبنّاء ليقوموا بإعادة بناء ما تهدم من المنازل والمعالم.

وفي سنة 1517كانت الدولة العثمانيةقد قضت على السلطنة المملوكية المصرية،[44]وضمت أراضيها إليها، ومنها أراضي الحجازحيث المدينة المنورةوأراضي تهامةحيث مكة المكرمة، وتسلّم السلطان "سليم الأول" مفاتيح الحرمين الشريفينكرمز لخضوع الأراضي المقدسة الإسلامية للدولة العثمانية، وكان السلطان قد اصطحب معه إلى الأستانةآخر الخلفاء العباسيين بالقاهرة "محمد المتوكل على الله" حيث تنازل له عن الخلافة، فأصبحت المدينة منذ ذلك الحين وحتى قيام الجمهورية التركية، عاصمة الخلافة الإسلامية.[45] يُعتبر عصر خليفة سليم الأول، السلطان "سليمان القانوني"، العصر الذهبي للدولة العثمانية، إذ تم في ذلك العهد إنشاء الكثير من المعالم الهندسية والفنية في المدينة وفي مختلف أنحاء الدولة، ويرجع الفضل في تزيين المدينة وإظهارها بأبهى الحلل إلى المهندس الشهير"سنان آغا"، الذي صمم الكثير من المساجد والمباني التاريخية في المدينة. في عام 1718، أي خلال ما عُرف باسم "دور ثورة الخزامى"، أنشأ الصدر الأعظم "إبراهيم باشا" أول محطة إطفاء بالمدينة، كذلك افتتحت فيها أول مطبعة. وفي 3 نوفمبرمن سنة 1839، أطلق السلطان "عبد المجيد الأول" حملة الإصلاحات أو "التنظيمات" في مختلف أنحاء الدولة، في محاولة منه للنهوض بالدولة العثمانية التي كانت تمر بمرحلة من الفوضى والتخلف، ولمواكبة التطور الحاصل في أوروبا، فكان أن انعكس ذلك على العديد من أنحاء المدينة من حيث التنظيم المدني وزيادة عدد المستشفياتوشق الطرق ومد السكك الحديديةوغير ذلك.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

منظر عام للمدينة من برج غلطة في عام 1890.

ضرب المدينة زلزالشديد مرة أخرى في عام 1894ونجم عنه الكثير من الأضرار. وفي عام 1914نشبت الحرب العالمية الأولىودخلتها الدولة العثمانية إلى جانب دول المحور، وبعد نهاية الحرب وهزيمة المعسكر الأخير، قامت قوات الحلفاءباحتلال المدينة، ولم تخرج منها إلا بعد بضعة سنين بعد إبرام معاهدة مع "مصطفى كمال أتاتورك" احتفظ بموجبها الأتراك بوطنهم الأم الذي سكنته قبائل التركمنذ القدم بما فيه مدينة إسطنبول.[46]

الجمهورية التركية


بعد قيام الجمهورية التركيةفي عام 1923نقل الرئيس "مصطفى كمال أتاتورك" مركز العاصمة إلى أنقرة، الأمر الذي أدى إلى ضعف الاهتمام بإسطنبول. إلا أن هذا الأمر عاد ليتغير في بداية عقد الأربعينات والخمسينات من القرن العشرين، حيث تغيرت بنية المدينة بشكل جذري، إذ تم شق وإنشاء العديد من الميادين والجادات والسبل، مثل "ميدان تقسيم"، في مختلف أنحاء المدينة؛ على حساب بعض المباني التاريخية في بعض الأحيان. وخلال الخمسينات هاجر العديد من الجاليات الرومانية إلى اليونانوانخفضت أيضًا وبشكل كبير الجاليات الأرمنيةواليهودية نتيجةً الهجرة الكثيفة. في عام 1960أرادت حكومة عدنان مندريستطوير البلاد فقامت ببناء العديد من المصانععلى أطراف المدينة والتي حفزت بالسبعيناتأهل الأناضولعلى الهجرة للعمل في هذه المصانع والعيش بالمدينة وأدى ذلك إلى ارتفاع هائل في نسبة الطلب على المساكن، الأمر الذي أدى إلى تطوير وضم الكثير من القرى والغابات المحيطة بالمدينة، إلى تجمعها الحضري. كان النزوح المكثف إلى المدينة، وما زال، يؤدي إلى نشوء العديد من المباني ذات البناء الرديء، وقد أظهرت إحدى الإحصائيات أن 65% من المباني بإسطنبول تُبنى بطريقة غير شرعية ودون أي تخطيط ملائم،[47]وقد أدى هذا الأمر إلى ازدياد قلق المسؤولين من الكوارث التي قد تقع جرّاء هذا الأمر، خصوصًا بعد أن تبين مدى الضرر الذي لحق بالأبنية جرّاء زلزال ازميت الذي وقع بتاريخ 17 أغسطسسنة 1999.[48] أصيبت المدينة ببعض الأضرار جرّاء الفيضانات بتاريخ 7 سبتمبرعام 2009.[49]

الجغرافيا

الموقع


تركيا دولة علمانية ديمقراطية


صورة ساتلية لاسطنبول ومضيق البوسفورالذي يصل البحر الأسودشمالاً ببحر مرمرةجنوبًا.

تقع إسطنبول في شمال غرب إقليم مرمرة في تركيا، وهي تُقسم إلى قسمين يفصل بينهما مضيق البوسفور، الأمر الذي يجعل المدينة تقع على قارتينفي آن واحد، حيث يقع القسم الغربي منها في أوروبا، بينما يقع القسم الشرقي في آسيا. تشغل حدود المدينة مساحة 1,830.93 كيلومترًا مربعًا (707 أميال مربعة)، بينما تشغل منطقة التجمع الحضري، أو محافظة إسطنبول، مساحة 6,220 كيلومترًا مربعًا (2,402 ميل مربع).

المناخ


تركيا دولة علمانية ديمقراطية




الثلج في إسطنبول شتاءً.

تتميز إسطنبول بمناخها المعتدل، على الرغم من وقوعها في منطقة تحوّل مناخي،[56]أي بين المناطق التي يسود فيها المناخ المحيطيوالمناطق التي يسود فيها المناخ المتوسطي. غالبًا ما يكون الصيفبإسطنبول حارًا ومستويات الرطوبة مرتفعة، وتصل درجات الحرارة في شهريّ يوليو وأغسطس إلى حوالي 28 °مئوية (82 °فهرنهايت). أما الشتاءفبارد ورطب وغالبًا ما تتساقط خلاله الثلوج، ويصل معدل درجات الحرارة في هذا الفصل إلى 5 °مئوية (41 °فهرنهايت). وفي الربيع الخريف يعتدل الطقس وتتساقط بعض الأمطار المتفرقة، إلا أن المناخ في هذه الفترة يبقى غير مستقر بعض الشيئ نهارًا، إذ من الممكن أن يتحول من بارد إلى دافئ بين يوم وآخر، أما الليالي فتكون باردة على الدوام إجمالاً.

دائمًا ما تكون نسبة الرطوبة بالمدينة مرتفعة، الأمر الذي يجعل المرء يشعر بأن الهواء ثقيل على النفس. تصل نسبة الرطوبة السنوية بإسطنبول إلى 72%، بما أنها تقع في ثاني أكثر المناطق رطوبةً في تركيا.[57][58] تصل نسبة المتساقطاتسنويًا إلى 843.9 مليمتر (33 إنشًا)،[59]ويبلغ عدد الأيام التي تهطل فيها الأمطار 152 يومًا.[58] يُعد الصيف أكثر مواسم السنة جفافًا، إلا أنه من الممكن أن يتخلله بعض الأيام الممطرة، وتكون الأمطار الصيفية متفرقة لكن غزيرة في أغلب الأحيان.

معالم المدينة


آيا صوفيا

شُيّد هذا المبنى بالأساس ليكون كاتدرائيةالبطريركية الأرثوذكسية، وعند الفتح الإسلاميتحوّل إلى مسجد، وعند قيام الجمهورية التركيةأصبح متحفًا. كان هذا المبنى كاتدرائية القسطنطينية في الفترة الممتدة بين عاميّ 360 و1453، يُستثنى منها السنوات الواقعة بين عاميّ 1204 و1261، عندما تحول إلى كاتدرائية الإمبراطورية اللاتينية. تحوّل إلى مسجد منذ 29 مايوسنة 1453حتى سنة1934عندما أعلن الدستور التركي أن تركيا دولة علمانية، فتحول إلى متحفوما زال.[87]

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

مسجد السلطان أحمد

بُني هذا المسجد في الفترة الممتدة بين عاميّ 1609 و1616، خلال عهد السلطان "أحمد الأول". يُعرف أيضًا باسم المسجد الأزرق بسبب البلاط الأزرق الذي يُزين داخله. وهو كمعظم المساجد العثمانية يحوي قبر السلطان الذي أسسه بالإضافة لمدرسةوتكية. كان هذا المسجد يظهر على خلفية العملة الورقية التركيةمن فئة 500 ليرة، التي وُضعت بالتداول من سنة 1953حتى سنة 1976.[88]

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

مسلة تحتموس الثالث

كانت هذه المسلة موجودة في معبد الكرنكجنوب الصرحالسابع، حيث رفعها الفرعون "تحتموس الثالث" (1479–1425 ق.م). أمر الإمبراطور "قنسطانطيوس الثاني" بنقل هذه المسلة وواحدة أخرى عبر نهر النيلوصولاً إلى الإسكندريةعام 357، احتفالاً بذكرى توليه العرش منذ 20 سنة. بقيت هذه المسلة في الإسكندرية حتى سنة 390عندما أمر الإمبراطور "ثيودوسيوس الأول" (378-392)بنقلها إلى القسطنطينيةحيث رفعها في مضمار سباق المدينة.[89]

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

المسجد الجديد

يُعرف هذا المسجد أيضًا باسم "مسجد يني" و"مسجد والدة السلطان"، وهو يقع على مضيق القرن الذهبيجنوب جسر غلطة. أبتدئ بتشييد هذا المسجد سنة 1597، بعد أن أمرت ببنائه السلطانة "صفيّة" زوجة السلطان مراد الثالث، وكان مصصمه هو "داود آغا" تلميذ المهندس "سنان آغا" الشهير، وأكمله الرقيب "أحمد الغطاس" بعد وفاة داود سنة 1599. يُعد من أشهر معالم إسطنبول.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

قصر الباب العالي

كان هذا القصر المقر الرئيسي للسلاطين العثمانيين طيلة ما يُقارب من 400 سنة،[90]من عام 1465حتى 1856. أبتدئ ببناء القصر عام 1459بأمر من السلطان محمد الفاتحبعد غزو القسطنطينية. يجذب القصر اليوم أعدادًا كبيرة من السياح، وهو يحوي بعض الأثار المقدسة الإسلامية، مثل عبائة النبي محمدوسيفه.[90] يُصنف القصر على أنه من ضمن المعالم المنتمية للمناطق التاريخية في إسطنبول، وقد أصبح موقعًا للتراث العالميفي سنة 1985، ووُصف على أنه من أفضل الأمثلة على التنوع الثقافي في الدولة العثمانية.[91]

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

متحف تشورا

كان هذا المبنى في الأساس إحدى أجمل الكنائس البيزنطية،[92]وفي القرن السادس عشرتحول إلى مسجد بناءً على أمر الصدر الأعظم "علي باشا"، ثم أصبح متحفًا في سنة 1948. تزين الفسيفساء والتصويرات الجصية سقف هذا المتحف وجميع جدرانه.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

مسجد فتحيّة

كان هذا المسجد كنيسة بيزنطية أساسًا تحمل اسم كنيسة ثيوطوكس پاماكريستوس. وبعد دخول الإسلامإلى القسطنطينية، قام السلطان مراد الثالثبتحويلها إلى مسجد وأطلق عليها اسم "مسجد فتحيّة" احتفالاً بالفتح العثماني لجورجيا وأذربيجان. وقد قام المعماريون العثمانيون بإزالة بعض الجدران الداخلية لإفساح المجال للمصلين وعدم إزعاجهم. وفي سنة 1949تم تحويل المصلى المسيحي الأساسي إلى متحف وبقي المبنى الرئيسي مسجدًا.[93]




جسر البوسفور

يُسمى هذا الجسر أيضًا بجسر البوسفور الأول، وهو أحد الجسرين الذين يصلان أوروبا بآسيا. يبلغ طوله 1,510 أمتار (4,954 قدمًا)، ويصل عرض سطحه إلى 39 مترًا (128 قدمًا). تصل المسافة بين برجيه إلى 1,074 مترًا (3,524 قدمًا) ويبلغ ارتفاعهما 105 أمتار (344 قدمًا)، أما المسافة بين البحروالجسر فتصل إلى 64 مترًا (210 أقدام). حصل هذا الجسر على المركز الرابع بين أطولالجسور المعلقةفي العالم عند اكتماله في سنة 1973، وكان أطول الجسور خارج الولايات المتحدة. أما اليوم فهو يقبع في المركز السادس عشر بين تلك الجسور.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

قصر السلاطين

قصر السلاطين أو قصر دولما بهجة، هو مقر السلاطين العثمانيين من سنة 1856حتى سنة 1922، باستثناء الأعوام الممتدة من سنة 1889حتى سنة 1909عندما كان هذا اللقب لقصر يلدز. تم بناء هذا القصر بناءً على أمر السلطان "عبد المجيد الأول"، وقام بأعمال البناء "الحاج سعيد آغا"، بينما قام بالتصميم المهندس "گربات باليان" وولده "نيگوغايوس باليان" و"إيفانيس كلفا". كلّف تشييد القصر 5 ملايين ليرة عثمانية مجيدية، أي ما يقارب 35 طن من الذهب.[94]

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

برج غلطة

برج غلطة هو برج حجري يعود للقرون الوسطى، موجود في ناحية غلطة من إسطنبول، شمال مضيق القرن الذهبي. بنى الجنويونهذا البرج عام 1348في مستعمرتهم بالقرب من القسطنطينية. يبلغ ارتفاع البرج 66.90 مترًا كاملةً، و 62.59 مترًا دون احتساب طول العمود المزخرف على سطحه، الذي يصل في طوله إلى 51.65 مترًا. كان هذا البرج أطول مباني المدينة عندما تم تشييده، فقد وصل ارتفاعه إلى ارتفاع مبنى بتسع طبقات، وهو ارتفاع شاهق مقارنة بمباني ذلك الزمان. يصل القطر الخارجي للبرج إلى 16.45 مترًا عند القاعدة، و 8.95 مترًا في الداخل، وتصل سماكة الجدران إلى 3.75 مترًا.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

مسجد أورطاكوي

يُعرف هذا المسجد أيضًا باسم المسجد المجيدي، تيمنًا بالسلطان "عبد المجيد الأول"، الذي أمر ببناءه مكان المسجد الأصلي، في الفترة الممتدة بين عاميّ 1854 و1856. صُمم المسجد بواسطة المهندسين "گربات باليان" وولده "نيگوغايوس باليان"، وتم تشييده على نمط الباروكيه الجديد. وفي هذا المسجد عدد من التخطيطات الإسلامية التي كتبها السلطان عبد المجيد بنفسه.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

قلعة روملي حصار

تقع هذه القلعة على تلة في الجانب الأوروبي من البوسفور، وقد أمر ببنائها السلطان "محمد الفاتح" في الفترة الممتدة بين سنتيّ 1451 و1452، لمحاصرة القسطنطينيةتمهيدًا لفتحها. سُميت أبراجها الضخمة الثلاثة تيمنًا بوزراء السلطان في ذلك الوقت: الصدر الأعظم "خليل باشا" الذي بنى البرج الكبير إلى جانب البوابة، "زغانوس باشا" الذي بنى البرج الجنوبي، و"ساريكا باشا" الذي بنى البرج الشمالي.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

جسر السلطان محمد الفاتح

يُعرف أيضًا بجسر البوسفور الثاني، وقد تم تسميته تيمنًا بالسلطان محمد الفاتح. يصل طول الجسر إلى 1,510 أمتار، ويبلغ عرضه 39 مترًا. تصل المسافة بين برجيه إلى 1,090 مترًا، ويبلغ ارتفاعهما 105 أمتار. أما المسافة بينه وبين البحرفتصل إلى 64 مترًا. احتل هذا الجسر المركز السادس في قائمة أطول الجسور المعلقةفي العالم عندما تم افتتاحه سنة 1988، وحاليًا فهو يحتل المركز الخامس عشر في القائمة الأخيرة.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

قصر كجكسو

يقع هذا القصر الصغير على الجانب الآسيوي من البوسفور، في ناحية "باي كوز" بين قلعة أناضول حصار وجسر السلطان محمد الفاتح. كان السلاطين العثمانيينيقيمون في هذا القصر لفترات قصيرة خلال تجوالهم في البلاد ورحلات صيدهم.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

قناة الصقر الرمادي

كانت هذه القناة مصدر تأمين المياه الأساسي للقسطنطينية في القرون الوسطى، وقد رُممت عدد من المرات على يد الكثير من السلاطين العثمانيين بعد أن لحقت بها أضرار متعددة جراء التآكل عبر الزمن. يبلغ طول القسم الباقي منها 921 مترًا، أي أقل بحوالي 50 مترًا من طولها الأساسي.[95]

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

قصر سيد الأسياد

يقع هذا القصر على الجانب الآسيوي من مضيق البوسفور، وقد بُني بأمر من السلطان "عبد العزيز الأول" (1830–1876) ليكون مقرًا صيفيًا له وللسلاطين الذين يلوه، ومركزًا ترفيهيًا للمسؤولين العثمانيين والأجانب القادمين إلى تلك الأنحاء من البلاد. شُرع ببناء القصر سنة 1861واكتمل في عام 1865على يد المهندس "سركيس باليان".[96]

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

قصر يلدز

بُني هذا القصر عام 1880، وكان مقرًا للسلطان "عبد الحميد الثاني" وحاشيته. القصر عبارة عن مجمع من البيوت الصغيرة ودور متعددة كان السلاطين العثمانيينيلجأون إليها للابتعاد عن مشاكل الحكم وهمومه وللاستراحة من متاعب العمل بين الحين والأخر. كانت المنطقة التي بُني فيها القصر مليئة بالأحراج،[97][98]وقد اشتراها السلطان "أحمد الأول" (1603-1617) وأنشأ فيها أول دار للاستجمام، وقلّده بذلك السلاطين اللاحقين.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية

إسطنبول الرسمية

"قادر طوباش" هو المحافظ الحالي لمدينة إسطنبول،[99]أما حاكم المحافظة فهو "معمّر گولر".[100] وإسطنبول مدينة تشريعية، تجري فيها الانتخابات البلدية على أساس حزبي، والمجلس البلدي هو المسؤول عن إصدار جميع القرارات المتعلقة بتنظيم المدينة من مختلف النواحي.[101]

يتكون مجلس البلدية الحضرية من ثلاثة أعضاء رئيسيين: (1) محافظ المنطقة الحضرية، الذي يُنتخب مرة كل 5 سنوات، (2) المجلس البلدي، وهو الهيئة التي تُصدر القرارات إلى جانب المحافظ والمخاتير وخُمس أعضاء مجالس النواحي، (3) اللجنة التنفيذية الحضرية. كذلك هناك 3 سلطات محلية: (1) البلديات، (2) مجالس الإدارة المحلية الخاصة، (3) مجالس الإدارة القروية. تُعتبر البلديات أهم تلك السلطات المحلية حاليًا بسبب ارتفاع نسبة التحضر في المناطق المحيطة بالمدينة.

يقع دار البلدية للمدينة في منطقة ساراشأني بحي الفاتح، وقد شُرع في بناءه بتاريخ 17 ديسمبرسنة 1953، واكتمل إنشاؤه وافتتح بتاريخ 26 مايوسنة 1960، ومن المقرر أن يتم هدمه في القريب العاجل واستبداله بمبنى آخر من تصميم شركة "أرولات للهندسة المعمارية".[102]


تركيا دولة علمانية ديمقراطية



دار بلدية إسطنبول.

السكان

تتكون إسطنبول من 39 منطقة أو ناحية يسكنها عدد كبير من الناس جرّاء النزوح التاريخي المكثف نحو المدينة، وبسبب توسعها وضمها للقرى والبلدات المجاورة منذ أوائل النصف الثاني للقرن العشرين. وفي عام 2009قام المعهد الإحصائي التركي (TÜİK) بإحصاء عدد سكان المدينة وفق كل ناحية وقرية، فتبين أن مجموع سكان المدينة يصل إلى 12,915,158 نسمة، منهم 12.78296شخص يسكون الضواحي و 132.198 نسمة أخرى في البلدات والقرى المحيطة بالمدينة.[103] وبهذا فإن عدد سكان المدينة يكون قد ارتفع منذ أخر إحصاء تمّ في عام 2007، عندما وصل إلى 11,372,613 نسمة.[104]

تبين من خلال إحصاء عدد سكان المدينة عدد الناس القاطنين في كل ناحية من نواحيها، وظهر أن أكثر تلك النواحي اكتظاظًا بالسكان هي "باغشيلار" وأقلها سكانًا هي "جزر الأمراء"

عملة تركيا






تركيا دولة علمانية ديمقراطية

1 ليرة تركية

=

0.470378 ﺩﻭﻻﺭ أمريكي

تركيا دولة علمانية ديمقراطية1 ريال السعودي = 0.5667 ليرا تركيا تركيا دولة علمانية ديمقراطية
تركيا دولة علمانية ديمقراطية1 ليرا تركيا = 1.7646 ريال السعودي تركيا دولة علمانية ديمقراطية



   
Digg this Post!Add Post to del.icio.usBookmark Post in TechnoratiTweet this Post!
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
تركيا, ديمقراطية, جولة, علمانية

تركيا دولة علمانية ديمقراطية


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه للموضوع: تركيا دولة علمانية ديمقراطية
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
جولة فى مدينة ديرينكويو (مدينة الجن) , تركيا خيال انثي رواد السفر إلى باقي الدول الأوروبية 0 01-11-2015 01:13 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2010, Crawlability, Inc. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
Loading...

المواضيع والتعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي منتدى رواد السفر وتتحمل كاتبتها المسؤولية القانونية حيال ذلك .

جميع الحقوق محفوظة